الرئيسية / اخبار / اخبار عالمية / مؤتمر شباب الصومال الدولي لمكافحة التطرف والارهاب

مؤتمر شباب الصومال الدولي لمكافحة التطرف والارهاب

كتبت /الاعلاميه هبه حمدون.               عقد اليوم بفندق كونراد (CoNRaD) بجمهوريه مصر العربيه المؤتمر الدولي لمكافحة التطرف والارهاب لشباب الصومال تحت رعايه وزاره الشباب والرياضة الصوماليه وقد نظم المؤتمر Amisom بهدف تعزيز التعاون والسلام وقد حضر المؤتمر عدد من القيادات السياسية الصوماليه وأهمها السفير الصومالي محمد عيسي ومدير مركز القاهره الدولي لفض المنازعات وحفظ السلام  سياده السفير خالد عماره نائب وزير الخارجيه وقد تحدث عن بدايه المركز الدولي منذ 1994من قبل وزاره الخارجيه وهو مركز متميز لفض المنازعات وحفظ السلام وله دور فعال بين مصر والصومال  حيث تم تعزيز العلاقات لصالح البلدين من خلال التعاون الاقتصادي للوصول إلى السلام وان ظاهره العنف والعنصرية تؤدي الي التطرف إذا لم يتم مواجهتها ومحاوله القضاء عليها فنحن نبذل قصارى جهدنا منذ حوالي خمسه عشر عاما للقضاء على الارهاب وما زالت مصر مهددة من جماعات الارهاب ذات الفكر المتطرف ولكن تعلمنا درس انه لابد من التعاون مع جهات مختلفه وليس كل الاعتماد علي الجهات العسكريه .                        ويقوم مركز القاهره الدولي باقامه دورات تدريبية للقضاء علي ظاهره العنف والتطرف من خلال الحوار والمناقشة والمعرفة للتخلص من الأفكار السلبيه التي تؤدي الي التطرف وهذه خطوه ايجابيه .                                  وقد تحدث سياده السفير  الصومالي محمد عيسي انه علينا أن نستفيد من هذه الفرص نحن مستعدون لتقديم الدعم والمساندة الماديه والمشاركه الايجابيه لتحقيق أهداف المؤتمر وهو القضاء علي الارهاب والفكر المتطرف وانه قد شكر المصريون علي موقفهم لوقف نزيف الدم في الصومال كما قدم الشكر للاتحاد الإفريقي لتعاونه في تحقيق السلام                               وقد تحدث ممثل الامم المتحدة السيد ioan ان الوضع في الصومال سلبي لان هناك العديد من الشباب الصومالي يتعاونوا لأحداث نزاعات وعنف بين القبائل وهناك العديد من المشاكل والقصص التي لم نسمعها وهذه فرصه للمجتمع المدني للجلوس والبحث في الموضوعات التي تهم الشباب في المجتمع الصومالي .                             ثم تحدث دكتور عمر ممثل بعثه Ami some وقد قال انه سوف يقدم بيان باللغه الصوماليه (انه تم تنفيذ هذا المؤتمر بهدف تعزيز السلام في بلادنا ومعنا شركاؤنا منذ 2007 نكافح ضد الارهاب والفكر المتطرف ونحن في Amisom ناخذ العديد من الإجراءات لحمايه البلاد حتي 2013وهذه كانت بدايه مساعده الحكومه الصوماليه لمحاربة الإرهاب فقدمنا الدعم في هذا المجال وهي منطقة نزاع وقدمنا العديد من الخطط حتي 2017من خلال تدريب الشباب في ورش عمل وإرسال بعض البعثات حتي يتعلمو الطرق التي تؤدي الي القضاء علي ظاهره العنف والتطرف ومعرفه حقوق الانسان وتقبل الاخر والقضاء علي  العنصريه  وتقدم مصر تسهيلات كبيره لدعم هذه العلاقات وتبادل الخبرات والتجارب لانها لديها القدرة علي علاج ومشاكل التطرف الفكري                                    وقد تحدث مندوب عن الازهر الشريف الدكتور أحمد حمدي بأن مصر بلد السلام  قد جاء الرسول صلى الله  عليه وسلم بالسلام  ونبذ العنف فلابد من الحوار وتصحيح المفاهيم المغلوطة وقد خلقنا الله للتعاون والتعارف والمشاركه . وقد ذكر عبد الكافي رئيس منظمه الشباب الصومالي انه يرحب بجيل الشباب والجهات المشاركه لهذا الاجتماع وان يكون المؤتمر في مصر راعيه السلام بين الدول الأفريقيه وان التطرف يستهدف الشباب من خلا السيطره عليه بأفكار رجعيه ومفاهيم دينيه ومجتمعيه مغلوطة وذلك من خلال منظمات تدعي حقوق الإنسان وتسيطر علي الشباب من خلال الاحتياج الي المال وعدم المعرفه والثقافه فلابد من التوعيه والحوار والمناقشة وان يكون هناك تعاون بين الشباب والشرطة فهناك بطاله حيث 70%من الشباب لا يعمل فاصبح فريسه سهله الصيد وقدمت مصر دور بارز من خلال المشاركه في فض النزاع وحفظ السلام وكذلك الامم المتحده من خلال وضع استراتيجيه للقضاء علي ظاهره العنف والتطرف .                                تحدثت د/مني سالم من وزاره الخارجيه المصريه انه قد جاء خطاب شكر من عمده مقديشو بالصومال لما تقدمه مصر من دعم الشباب الصومالي وتقديم الدورات العلمية والتدريبية لتصحيح المفاهيم و العادات المخالفه للعقيدة الانسانيه .وقد كان من جمهوريه مصر العربية الدكتوره .مني ابو هشيمه الأمين العام للاتحاد الدولي للمراه الأفريقيه وقد ذكرت في كلمتها ان الارهاب والتطرف ظاهره بين الشباب الصومالي  هذا بسب غياب المناقشه والحوار والوعي وغياب طرق المعرفه فلابد من وضع منظومه للتخلص من الفكر المتطرف من خلال علماء متخصصين في هذه المجالات وترسيخ مبادئ الانسانيه وتقبل الاخر وعدم العنصريه وظاهره الارهاب عالميه وليس مقصوره علي بلد بعينها ولكن الاختلاف بين الدول من خلا ل طرق التخلص من الأفكار السلبيه التي تؤدي الي التطرف .                                     وقد حضر المؤتمر الاستاذ .محمد سعيد عقبي والاستاذه نادين الحوت للمشاركه والعمل علي تقويه العلاقات الدوليه بين مصر والصومال وانهم ضد الافكار المتطرفه التي تؤدي الي الارهاب والعنصرية والطائفية وقد قامت شبكه علم مصر بتغطية إعلامية  وقد رحبت المنصه بقياده دكتور عمر ممثل بعثه Amisom بالمناقشه وتبادل الخبرات.من أجل القضاء علي ظاهره العنف والتطرف

شاهد أيضاً

“جورج سامي” يهنئ الشعب المصري بذكري 30 يونيو “مشهد حضاري شهد له العالم أجمع”

“وكالة بلدي الاخبارية” هنئ “جورج سامي منصور” وكيل اللجنة الدينية ببرلمان شباب محافظة كفرالشيخ ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *