الرئيسية / اخبار / النائبة مايسة عطوة وكيلة لجنة القوى العاملة بمجلس النواب وعضو المكتب السياسي لائتلاف دعم مصر فى مناسبة نصر اكتوبر العظيم .

النائبة مايسة عطوة وكيلة لجنة القوى العاملة بمجلس النواب وعضو المكتب السياسي لائتلاف دعم مصر فى مناسبة نصر اكتوبر العظيم .

كتبت الاعلاميه هبه حمدون .

مازال الحديث عن حرب العزة والكرامه لمصرنا الغاليه. بل والامه العربيه باكملها شرف لنا ان نحتفل به علي مر الازمنه والعصور بل والاجيال ايضا

ولكن وبكل تقدير واعتزاز للسماح لي ان القي كلمه بمناسبه مرور 45 عاما علي ذكرى النصر

 

 

وكان العزم ان اسرد كلمه لنقل مشاعرى كبنت. كانت كشاهد عيان علي الاسرة المصريه

عن الأم التي تشد من ازر اولادها للاستشهاد في حرب العزة والكرامه وتباهي جيرانها انها ام الشهيد اذا ماجاء خبر رحيل اعز ماتملك. ابنها

عن الاخت التي تربت علي نموذج العطاء السامي من اخوانها…….عطاء الروح. لعزة كرامتها بوطن رجاله لا يبخلون بارواحهم

 

عن الحبيبه الشهيد وزوجه الشهيد التي تحملت مسؤوليه. تضاهي فداء الروح لتكمله مسيرة الوطن

احدثكم اليوم عن 73 ليس حربا بل حكايه شعب وقيادة سياسيه
متمثله
في الزعيم الراحل محمد انور السادات

خطابه لنا كان اب للجميع كان زعيم وقائد لحرب العزة والكرامه

والان وبعد خمسه واربعون عاما وقد اصبحتي
اما بل وجده

اسمحوا لى بعد ان حكيت لكم حكايه شعب وقيادة سياسية وعسكرية وجوية قامت ببطولات رائعه أنذاك

حتى اصبحت الان
الحكايه حكاية وطن

 

نعم

حكايتنا الان فى وطننا الغالى حكاية وطن

لاننا نحارب لمرة اخرى لحرب العزة والكرامه
حرب الارهاب الاسود

ومعنا زعيم وقائد يسطر التاريخ اسمه من نور تحمل المسؤليه في احلج درجاتها القائد الاعلي للقوات المسلحه

فخامه الرئيس عبد الفتاح السيسي

اود ان اقول لكم نحن شعب وارض وكنانه مستهدفين طيله الأزمنة.

لكن حمانا الله بشعب و بقادة تعلم كيف تحافظ علينا داخليا وخارجيا

وستبقي مصر ام الدنيا

 

ستبقي بهيه وستظلي يا بهيه انتي الأمل

تحيا مصر ..
تحيا مصر .
.تحيا مصر

شاهد أيضاً

رئيس البرلمان العربي يُطالب الحكومة الأسترالية مراجعة موقفها الاعتراف بالقدس الغربية عاصمةً للقوة القائمة بالاحتلال، والالتزام بقرارات الأمم المتحدة بشأن الوضع التاريخي والقانوني لمدينة القدس المحتلة

كتبت الاعلاميه هبه حمدون طالب الدكتور مشعل بن فهم السلمي رئيس البرلمان العربي الحكومة الأسترالية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *