أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار / ما وراء الصورة

ما وراء الصورة

كتبت: منى حمزة

لا استطيع ان امشي بدون اصطحاب هاتفي وبالتحديد كاميرا الهاتف فألتقط بها اجمل المناظر الجميلة والابتسامات البريئة واسجل بها اجمل اللحظات ولكن ماذا حدث الآن وكما ان تحدثت في مقالة سابقة لي عن لغة الايموجي في عالمنا الجديد نأخذ الان لغة جديدة دارجة بين الشباب وهي السيلفي ومن وجهة نظري هي لغة يتنافس في اتقانها مدمنون السوشيال ميديا وفيها يحرصون دائما على الاناقة والجمال والرعب والخيال من اجل صورة السيلفي وفجأة شعرت وكأننا غير راضين عن حكمة الله وخلقه في الانسان فلماذا نغير اشكالنا أو طبيعتنا الفطرية بوضع عيون ملونة في الصورة وعدسات هو ما يعرف بالفلتر وهذا اكبر دليل على عدم الرضا على اشكالنا لقد تغير مفهوم الكاميرا تماما وتحولت لتشمت بمصائب الناس وتصوير اللحظات المؤلمة الصعبة ورفعها تحت مسمى شاهد قبل الحذف نعيش اليوم في هذا العالم الصامت لنتبادل صور لها معاني بعيدة كل البعد عن حياتنا الاصلية فتلك السيلفي الذي التقطه وانا حاملة فطيرة التفاح غالية الثمن انما هي مصطنعة ليراها ما يعرف بالفانز ولكن في خلف هذه الصورة هموم ومشاكل ولكن تلك هو العلاج الوحيد لأهرب به من عالمي الحقيقي وانتقل به الى عالم مجهول المصدر مع اشخاص أيضا كلا منهم يصطنع حياة له يتنافس معي أيضا. فيا ترى من حياته المصطنعة افضل؟ وماذا عن تلك الرجل الذي يرى طفلا ما يعنف من قبل احد الأشخاص وسرعان ما يتلقط الصور الأولى لينفرد بتلك الخبر تحت عنوان الطفل المعنف في الشارع وبهذا يحصل على ترقية وزيادة في المرتب ولكن لن يحاول هذا الرجل بالتدخل ومنع الشخص من تعنيف الطفل أصبحت هذه الالة تمنعنا من تحريك مشاعرنا وقامت بتجميديها وإليك عزيزي القارئ جانب اخر من جوانب السلفي ماذا عن صور السيلفي الخطيرة؟؟ بداية الامر نكرر كلمة سيلفي دون معرفة معناها الحقيقي وهي باختصار الصورة الذاتية التي يقوم الشخص بالتقاطها لنفسه اعلم انكي وصلتي الى مرحلة لا تستطيع ان تفارق كاميرا الهاتف أوانكي مهوسة بجمالك ومتابعة كل ما يحدث في عالم الموضة هل انتي ممن لا يحب علامات التجاعيد وبمجرد ظهورها سرعان ما تذهبين لطبيب التجميل. هل هناك علاقة بين اضطراب التشوه الجسمي وادمان السيلفي ؟ ديسمورفوبيا (اضطراب التشوه الجسمي) هو اضراب نفسي يشعر به الفرد نتيجة لتشوه ما في جسمه وقد يؤدي الى الاكتئاب وعندما قرأت اعراضه وجدها متشابها كثيرا مع مهوس السيلفي اعراضه التفكير دائما بالمظهر ،عدم التركيز في العمل بسبب الاهتمام المفرط بالشكل، الوقوف امام المراة كثيرا للتباهي بالنفس والاهتمام بالجراحات التجميلية والعديد من الاعراض ولكنها المناسبة والمتشابهة مع مهوس السيلفي انه يعاني من نفس الاعراض لذ هو يعاني من اضطراب فإذا كنت تعاني من هذه الاعراض أو بعضها اترك كاميرا الهاتف ولا تجعلها تتحكم بحياتك وضع لها حدا ولا تسعد الفانز على حساب حياتك وليكن تفكيرك فيما هو اهم من ذلك ان الحياة بها أشياء تستحق التفكير والامعان بها اكثر ولا تستنفذ طاقة عقلك في التفكير عن أشياء لا داعي لها ودع الجمال للخالق ونهاية الامر هذه الاشياء لا تجعل السيلفي سيء لهذه الدرجة بل يسجل أيضا اجمل الذكريات التي يصعب تكرارها او التصوير مع شخصية عامة من الصعب اللقاء بها مرة أخرى ولكن استخدمنا للأشياء هو الذي يظهر الجانب السلبي منها فلا تجعل ضغطة زر واحدة تودي بحياتك كما أودت بحياة الكثيرون في كثير من السيلفي الخطيرة وكن معتدل في التقاطك للصور ولا تصطنع لترضي الفانز او تزيد عددهم وكن حقيقي حتى يحبك الاخرين.

عن نجلاء صلاح

شاهد أيضاً

احمد عاشور يكتب الحسيني نائب الغلابة في سطور

هو نائب الدراجة كما اطلق عليه بداية دخوله البرلمان. ليس له مكتب ويعمل للشارع ولخدمة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.