الرئيسية / مقالات الرأي / للحظة موت بعض الصالحين

للحظة موت بعض الصالحين

كتب-محمدحمدى السيد
ان للحظة الموت من أصعب المواقف التى تواجه الانسان ، ولن ينفعه سوى عمله الصالح.
ومن هؤلاء الصالحين الذين سعدوا بحسن الخواتيم:
1-ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﺍﻟﺨﻄﺎﺏ -ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ- : ﺍﺳﺘﺸﻬﺪ ﻭ ﻫﻮ ﻳﺼﻠﻲ ﺻﻼﺓ ﺍﻟﺼﺒﺢ ﺟﻤﺎﻋﺔ.
2-ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺇﺩﺭﻳﺲ: ﻭﻫﻮ ﻓﻲ ﺳﻜﺮﺍﺕ ﺍﻟﻤﻮﺕ ﺑﻜﺖ ﺍﺑﻨﺘﻪ ﻓﻘﺎﻝ: “ﻳﺎ ﺑﻨﻴﺘﻲ ﻻ ﺗﺒﻜﻲ ﻓﻘﺪ ﺧﺘﻤﺖ ﺍﻟﻘﺮﺁن في هذا ﺍﻟﺒﻴﺖ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺁﻻﻑ ﺧﺘﻤﺔ ﻛﻠﻬﺎ ﻷﺟﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻮﻗﺖ”.
3-ﻋﺎﻣﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺍﻟﺰﺑﻴﺮ:ﻛﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﻓﺮﺍﺵ ﺍﻟﻤﻮﺕ ﻭ ﺃﻫﻠﻪ ﺣﻮﻟﻪ ﻳﺒﻜﻮﻥ ﻓﺒﻴﻨﻤﺎ ﻫﻮ ﻳﺼﺎﺭﻉ ﺍﻟﻤﻮﺕ ﺳﻤﻊ ﺍﻟﻤﺆﺫﻥ ﻳﻨﺎﺩﻱ ﻟﺼﻼﺓ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ﻭ ﻗﺪ ﺃﺷﺘﺪﺕ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺴﻜﺮﺍﺕ
ﻓﻠﻤﺎ ﺳﻤﻊ ﺍلأﺫﺍﻥ ﻗﺎﻝ ﻟﻤﻦ ﺣﻮﻟﻪ: “ﺧﺬﻭﺍ ﺑﻴﺪﻱ”
ﻗﺎﻟﻮﺍ: “ﺇﻟﻰ ﺃﻳﻦ”
ﻗﺎﻝ: “ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ”
ﻗﺎﻟﻮﺍ: “ﻭ ﺃﻧﺖﻋﻠﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤﺎﻝ”
ﻗﺎﻝ: “ﺳﺒﺤﺎﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﺃﺳﻤﻊ ﻣﻨﺎﺩﻱ ﺍﻟﺼﻼﺓ ﻭ ﻻ ﺃﺟﻴﺒﻪ ﺧﺬﻭﺍ ﺑﻴﺪﻱ”
ﻓﺤﻤﻠﻮﻩ ﺑﻴﻦ ﺭﺟﻠﻴﻦ ﻓﺼﻠﻰ ﺭﻛﻌﺔ ﻣﻊ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﺛﻢّ ﻣﺎﺕ ﻓﻲ ﺳﺠﻮﺩﻩ.
4- ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻛﺸﻚ : ﻋﺎﺵ ﺩﺍﻋﻴًﺎ ﻭ ﻣﺠﺎﻫﺮًﺍ ﺑﺎﻟﺤﻖ ﻓﻤﺎﺕ ﻭ ﻫﻮ ﻳﺼﻠﻲ ﺳُﻨﺔ ﺻﻼﺓ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ.
5- ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻌﺰﻳﺰ: ﺍﻟﺨﻠﻴﻔﺔ ﺍﻟﺮﺍﺷﺪ ﻣﺎﺕ ﻭ ﻫﻮ ﻳﺮﺩﺩ ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ: “ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺪﺍﺭ ﺍﻵﺧﺮﺓ ﻧﺠﻌﻠﻬﺎ ﻟﻠﺬﻳﻦ ﻻ ﻳﺮﻳﺪﻭﻥ ﻋﻠﻮًﺍ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺽ ﻭ ﻻ ﻓﺴﺎﺩﺍ ﻭ ﺍﻟﻌﺎﻗﺒﺔ ﻟﻠﻤﺘﻘﻴﻦ.”
6- ﺍﺑﻦ ﺗﻴﻤية : ﻣﺎﺕ ﻭ ﻫﻮ ﻳﺮﺩﺩ ﻗﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ – ﺗﻌﺎﻟﻰ -:”ﺇﻥ ﺍﻟﻤﺘﻘﻴﻦ ﻓﻲ ﺟﻨﺎﺕ ﻭ ﻧﻬﺮ ﻓﻲ ﻣﻘﻌﺪ ﺻﺪﻕ ﻋﻨﺪ ﻣﻠﻴﻚ ﻣﻘﺘﺪﺭ”!
فأحسن عملك يا عزيزى القارئ لكى تلحق بهؤلاء الصالحين.

شاهد أيضاً

القدس العاصمة الأبدية لفلسطين

بقلم-محمد حمدى السيد أعلن الرئيس الأمريكى دونالد ترامب -الغبى-عن نيته فى نقل سفارة الولايات المتحدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *