الرئيسية / كتـاب واراء / الفساد من الداخل وإصلاح المؤسسات واختيار القيادات اقوى من الحرب على الإرهاب

الفساد من الداخل وإصلاح المؤسسات واختيار القيادات اقوى من الحرب على الإرهاب

السيدمعروف /كفر الشيخ

اختيار العناصر القيادية للمؤسسات الدوله دون المستوى المهني
ومؤهلاتهم لاتعطيهم الحق واختيارهم لقيادة امكان
هو ليس جدير فيه يفسد وطن فى مرحلة بنائه لان الاختيار
لم يكن من خلال خبره او إمكانيات اوفكر أو رؤيه اومستوى
منهى وانما هو من خلال المحسوبيه والواسطه من خلال وزراء
اومن نواب مجالس نسوأ جمعيا الكفاءات والخبره وجعل الشاب
المجتهد حاقد لبلده ولاهله ناقم على كل شئ حوله فينجرف
الطرق التى نعانى منها كمخدارات والإرهاب وسرقه الاطفال
وأما شابه ذلك من ضياع وطن وضياع ما بقيا منه
فكيف يبنى وطن بيد عاجزه لاتجيد البناء وكيف وقيادات
الوساطه والمحسوبيه لاتجيد الارتقاء بالصناعه ولا الزراعه
تحسين منظومه تعليم ولاصحه وانما كفاءتها رد الجميل
لمن عاونهم وتستر على فسادهم
فليكن الاخيار من الخبره والكفاءة وسي دي مشرف
ولإ سيتفشى مايسمى بالشلاليه

شاهد أيضاً

أحمد زكي يكتب : النقابات المستقلة لها لحقوق لا يجب إغفالها.

يقوم مجلس النواب حاليا بمناقشة مشروع قانون النقابات العمالة الجديد، وخاصة أن القانون الحالي هو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *