الرئيسية / مقالات الرأي / القدس خط أحمر

القدس خط أحمر

قلم/ الكاتب والصحفي عمرو النعماني

وبعد أن فشلت كل محاولات الغرب الصهيوني وعلي رأسهم أمريكا متحالفة مع اسرائيل العدو الحقيقي للعرب وللمسلمين في نقل الأخوة الفلسطنيين الي أرض بديلة لأرضهم تحت مسمي أرض بلا سكان يسكنها سكان بلا أرض لم يعد هناك مفر من أن تظهر امريكا وجهها القبيح للعرب بعد أن نجحت فالقضاء علي العراق واليمن وليبيا وسوريا واحدثت انشقاقا بين العرب بمساعدة قطر لها بدعمها الارهاب وانفاقها عليه والنيل من البلدان العربية واحداث ثورات بها نالت من استقرارها وزعزعة امنها والقضاء علي جيوشها حتي لم يعد هناك الا الجيش المصري صامدا ومن خلفة شعب مصر يساندة . اليوم نجد ترامب يجري اتصالا بأربعة زعماء عرب هم الفلسطيني والاردني والسعودي والمصري ويجري اتصالا اخر برئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتيناهو ليخبرهم جميعا بما ينوي فعله من أعترافة رسميا بأن القدس عاصمة لأسرائيل وانه سوف يقوم بنقل السفارة الامريكية من تل ابيب الي القدس وقد اكدت كل اطراف الحوار فيما عدا طبعا اسرائيل استيائهم وعدم قبولهم لهذا الفعل من قبل دولة من المفترض انها تقف خلف عجلة السلام لأن بفعلها هذا سوف تشعل المنطقة جمعاء بالحروب من أجل معتقدات دينية لأن هذه الخطوة تعتبر استفزازا لمشاعر المسلمين كافة في كل انحاء العالم نظرا لمكانة القدس العظيمة والمسجد الاقصي القبلة الاولي للمسلمين . هذا هو الوضع الذي رسمة ترامب للقدس فالمستقبل حماية لاسرائيل ماذا نحن فاعلون ايها الاخوة العرب ماذا نحن فاعلون امام هذا التحدي السافر أنا أري ان تمصميص الشفاة لن يجدي ولن يفيد ايضا التحايل علي هذا الملعون ترامب في أن يتراجع عما هو في خيالة منذ أمد بعيد والتي تدعمه فيه زوجته وابنته اليهوديتان اذن ماالحل مع هؤلاء الكفرة . أري أن الحل هو اجتماع لمن يطلقون علي انفسهم مسلمون في جامعة اسمها جامعة الدول العربية ليس لها اي فائدة غير الجعجعة الفضفاضة دون فائدة واتخاذ قرارت ضد هذا القرار ومنها علي سبيل المثال لا الحصر قرارات من كل تلك البلدان بعدم استيراد اي منتج امريكي ومقاطعة الموجود حاليا 2 عدم التعامل بالدولار فيما بينهم 3 دعم الجيش المصري من دول الخليج بالمال ودعم الشعب المصري اقتصاديا حتي يتثني للادارة المصرية التفرغ للقضية بما اننا نحن من سيخوض الحرب ونحن من سيدعم الفلسطنيين ماديا ومعنويا وتسليحيا ويجب أن يكون هناك دورا للطيب اردوغان واظهار كرامة تجعلنا ننسي الماضي . ايها القائمون علي الامر لن نسمح لكم فالتفريط فالقدس واذا كنتم اجتمعتم واحسنتم الاجتماع علي مقاطعة قطر وأرهاقها اقتصاديا ومعنويا فمن الممكن أن نجتمع جميعا ضد العدو الامريكي الصهويني حتي يثني لنا أن نرفع رؤوسنا أمام اولادنا ولو اضطررنا الي الجهاد والشهادة فنحن لها ..

شاهد أيضاً

القدس العاصمة الأبدية لفلسطين

بقلم-محمد حمدى السيد أعلن الرئيس الأمريكى دونالد ترامب -الغبى-عن نيته فى نقل سفارة الولايات المتحدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *